الثلاثاء 21 اغسطس 2018
أخبار عاجلة
الرئيسية / الشكايات و الردور / بيان حقيقة حول ما نشرته جريدة الاخبار بخصوص تمويلات أموال المبادرة الوطنية للتنمية البشرية
بيان حقيقة حول ما نشرته جريدة الاخبار بخصوص تمويلات أموال المبادرة الوطنية للتنمية البشرية

بيان حقيقة حول ما نشرته جريدة الاخبار بخصوص تمويلات أموال المبادرة الوطنية للتنمية البشرية

على إثر المقال الصادر بجريدة الأخبار ليومه الإثنين 09 غشت 2016 والمعنون ب “هكذا حول البيجيدي بآسفي أموال المبادرة الوطنية إلى ريع تجاري لشركات تابعة له” وجب توضيح ما يلي :

إن استفادة أية جمعية أو شركة من تمويل المبادرة الوطنية للتنمية البشرية لابد وأن يمر بمجموعة من المراحل الأساسية :

  • إعلان عن طلب تلقي طلبات الدعم للمشاريع المدرة للدخل في إطار برنامج محاربة الإقصاء الاجتماعي بالوسط الحضري.
  • اجتماع اللجنة التقنية المكونة من مجموعة من المصالح الخارجية (الكلية متعددة التخصصات، المديرية الإقليمية للتربية الوطنية، المندوبية الإقليمية للصحة، المديرية الإقليمية للشباب والرياضة، المديرية الجهوية للصناعة التقليدية، المركز الجهوي للاستثمار ومندوبية التعاون الوطني)، وذلك لتنقيط المشاريع المتوصل بها سواء عن طريق مكتب الضبط للجماعة أو قسم العمل الاجتماعي بالعمالة وفقا لدليل المساطر المعتمدة من طرف المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.
  • عرض الملفات المقبولة على أنظار اللجنة المحلية للتنمية البشرية التي تتكون من 15 عضوا موزعة على الشكل التالي :

–  خمسة أعضاء من المجلس

– خمسة ممثلين للمصالح الخارجية

– خمسة ممثلين للمجتمع المدني

  • تعرض النتائج المنبثقة عن اللجنة المحلية على أنظار اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية التي يترأسها السيد العامل وتضم في عضويتها مجموعة من رؤساء الجماعات الترابية، ممثلو المصالح الخارجية وبعض ممثلي المجتمع المدني.

ولا يمكن الشروع في مسطرة الدعم للجمعيات أو الشركات المقبولة إلا بعد استنفاذ جميع هذه المراحل.

وبخصوص المغالطات الواردة بالمقال المشار إليه أعلاه، تجدر الإشارة إلى ما يلي :

  • تم عقد اجتماع اللجنة التقنية خلال يومي 27 يونيو و02 غشت 2016 لتنقيط المشاريع المقدمة من طرف الجمعيات والشركات،
  • إن اللجنة المحلية للتنمية البشرية لم تجتمع بعد للبث في طلبات الدعم المقدمة في إطار محاربة الإقصاء الاجتماعي بالوسط الحضري لسنة 2016 المقدمة من طرف الجمعيات والشركات.
  • وبالتالي، فإن اللجنة الإقليمية بدورها لم تبث بعد في هذا النوع من المشاريع، الشئ الذي يؤكد أن الخبر المنشور عار ولا أساس له من الصحة. وإنما أراد به صاحب المقال كعادته التشويش على عمل المجلس سواء في علاقته المتميزة مع السلطة المحلية أو مكونات المجلس أو المصالح الخارجية أو المجتمع المدني.

رئيـــس جماعــــة أسفــــي

 

CCI11082016                    CCI11082016_0001

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى