الأحد 23 سبتمبر 2018
أخبار عاجلة
الرئيسية / أنشطة الرئيس / بيان حقيقة حول المقال الصحفي المنشور بجريدة الأخبار عدد 1460 بتاريخ 15 غشت 2017
بيان حقيقة حول المقال الصحفي المنشور بجريدة الأخبار عدد 1460 بتاريخ 15 غشت 2017

بيان حقيقة حول المقال الصحفي المنشور بجريدة الأخبار عدد 1460 بتاريخ 15 غشت 2017

   المملــكـــــة المغربـيــــة                                                                  

   وزارة  الداخـلــيــــــــــة    

جهة مراكــش – اسفـــي

عمالة إقلـيــــم  آسـفــــي

جـمــاعـــــة أســــفــــــي

 

بــيــان حقيقـة

على إثر المقال الصحفي المنشور بجريدة الأخبار عدد 1460 بتاريخ 15 غشت 2017، الصفحة 2 والمعنون ب ” اختفاء منتزه أخضر على مساحة 10 هكتارات  في مشروع ملكي بأسفي ” لكاتبه المهدي الكراوي، أوضح للرأي العام المعطيات التالية :

إن مشروع برج الناظور كان موضوع تدشين ملكي بتاريخ 09 نونبر 2007، إلا أن المشروع عرف بعض التأخير على مستوى الإنجاز بسبب أشغال الربط الخارجي للتجزئة بشبكة التطهير السائل  التي لم تكن تتجاوز آنذاك أحياء سيدي بوزيد والتي لم تكتمل إلا نهاية شهر مايو 2014، وكذا تماطل بعض المسؤولين بالمجلس السابق في التعامل الإيجابي مع المشروع من خلال رفض التوقيع على الرخصة المتعلقة بالتصاميم القطاعية للمشروع رغم المصادقة عليها من طرف اللجنة التقنية المكلفة بدراسة المشاريع الكبرى (نهاية 2012) والمتكونة من المصالح التقنية للجماعة، العمالة، الوكالة الحضرية، الوقاية المدنية والوكالة المستقلة لتوزيع الماء والكهرباء بآسفي، رغم أن هذه التعديلات التي همت تقسيم المشروع إلى قطاعات حافظت على جميع مكوناته كما قدم لصاحب الجلالة من حيث المرافق العمومية والسوسيو اجتماعية والمساحات الخضراء والطرق ومسالك الراجلين…

أما بخصوص ادعاء صاحب المقال لاختفاء منتزه أخضر بالتجزئة، فإن ذلك لا أساس له  من الصحة، وتجدر الإشارة إلى أن مصالح مؤسسة العمران تقدمت بطلب التسليم المؤقت للتجزئة دون الأخذ بعين الاعتبار الفضاء الغابوي المتواجد وسط التجزئة لكون تهيئته لم تكن متضمنة بكناش التحملات المصادق عليه من طرف المجلس السابق إلا أن الجماعة وعيا منها بأهمية تهيئة هذا الفضاء باعتباره مرفقا عموميا من مرافق القرب الأساسية لتحسين ظروف استقبال التجزئة لساكنتها الجديدة، تم ربط التسليم المؤقت للشطر الأول من المشروع بضرورة تهيئة الفضاء.

وبالفعل تم انتزاع موافقة مؤسسة العمران والتزامها المكتوب والموقع من طرف مديرها العام على المستوى الجهوي بتهيئة هذا المنتزه قبل متم السنة الجارية 2017.

وتنفيذا لهذا الالتزام، تم عقد مجموعة من اللقاءات بالجماعة مع ممثلي مؤسسة العمران التي تعاقدت مع مكتب للدراسات مختص من أجل إعداد تصور لتهيئة المجال والذي بلغ المراحل النهائية للمصادقة عليه من طرف الجماعة.

ونظرا لما تضمنه هذا المقال كسابقيه من كذب وبهتان وتحريف للحقيقة وكذا التشويش على عمل المجلس الذي يساهم بشكل كبير في حل الإرث الثقيل للمشاكل العالقة من أجل تحسين ظروف عيش الساكنة وتحقيق رغباتها لاسيما على مستوى البنيات التحتية والبنيات السوسيو اجتماعية، فإن المجلس يحتفظ بحقه لاتخاذ كافة الإجراءات القانونية ضد أكاذيب وتصريحات صاحب المقال المذكور أمام الجهات المختصة.

 

التعليقات مغلقة

إلى الأعلى