السبت 20 اكتوبر 2018
أخبار عاجلة
الرئيسية / أنشطة الاقليم و الجهة / الكلية المتعددة التخصصات باسفي تنظم ندوة في موضوع قراءة في النموذج التنموي للاقاليم الجنوبية
الكلية المتعددة التخصصات باسفي تنظم ندوة في موضوع قراءة في النموذج التنموي للاقاليم الجنوبية

الكلية المتعددة التخصصات باسفي تنظم ندوة في موضوع قراءة في النموذج التنموي للاقاليم الجنوبية

nadoi 12.jpg 3في اطار مواكبته للانشطة المقامة بتراب الجماعة ، و الاهتمام الذي يوليه المجلس الجماعي لاسفي للتظاهرات الثقافية و العلمية و الفكرية حضر السيد عبد الجليل لبداوي رئيس المجلس الجماعي للندوة التي تراسها السيد عبد الفتاح البجيوي والي عامل اقليم اسفي و المنظمة تحت عنوان قراءة في النموذج التنموي الجديد للأقاليم الجنوبية ، من طرف الكلية المتعددة للتخصصات باسفي يوم الثلاثاء فاتح دجنبر 2015 .

الندوة حضره ثلة من الباحثين و الاساتذة الجامعيون بمختلف مشاربهم الفكرية و العلمية و تتبعها جمهور من الطلبة و المهتمون .

هذا وقد افتتح السيد عبد الفتاح البجيوي الوالي عامل اقليم اسفي الندوة بكلمة ضمت تفاصيل ملف القضية الوطنية و عرج على المسلسل التاريخي للصحراء المغربية منذ الاستعمار الفرنسي إلى تحرير البلاد من هذا الاستعمار على يد الملك المجاهد محمد الخامس ورجال المقاومة الوطنية ومعهم الشعب المغربي قاطبة إلى عهد بناء المغرب الحديث سياسيا واقتصاديا واجتماعيا والتجند لجلاء الاستعمار الإسباني عن الصحراء المغربية في عهد الراحل الحسن الثاني مهندس ملحمة المسيرة الخضراء المظفرة إلى عهد محمد السادس نصره الله عهد مواصلة بناء المغرب الحديث من خلال فتح أوراش التنمية المجالية والبشرية ومواصلة التصدي لخصوم الوحدة الترابية بالإعلان عن مبادرات التسوية النهائية لهذا النزاع المفتعل حول مغربية الصحراء ، مبادرات كان من بينها اقتراح جلالته لمبادرته الجريئة المتجلية في الحكم الذاتي وهي المبادرة التي اعتبرت من طرف المنتظم الدولي بالواقعية وذات المصداقية..nadoi 12.jpg 2

و تابع السيد البجيوي في كلمته التي تنم عن المام كبير بكل تفاصيل مسار هذا الملف الوطني ..من خلال سرد دقيق لكل تفاصيل مسلسل اكتمال الوحدة الترابية الوطنية منذ جلاء الاستعمار الإسباني عليها ، معرجا على مناورات خصوم هذه الوحدة وخاصة النظام الجزائري وصنيعته شرذمة  البوليساريو ومن يسير في فلكهما من بعض الجهات المدفوعة الأجر من قبل الجزائر .. مشفعا ذلك بالتواريخ والأرقام ومستشهدا بمقتطفات من الخطب الملكية السامية..

السيد الوالي تناول في محاضرته مسلسل المشاورات التي فتحت على الصعيد الوطني من طرف المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي والتي انتهت بوضع التصورات الكفيلة بتنمية الأقاليم الجنوبية في بعديها الترابي والبشري والتي توجت بإعطاء الانطلاقة من طرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله للنموذج التنموي الجديد للأقاليم الجنوبية خلال زيارته الأخيرة لمدينة العيون بالصحراء المغربية والذي رصد له 77 مليار درهم من أجل تنمية هذه الأقاليم في شتى الميادين وخاصة في ما يتعلق بتقوية البنية التحتية والرفع من مستوى الخدمات الاجتماعية والاقتصادية التي لها علاقة بتحسين عيش الساكنة في هذه الربوع من وطننا ..

السادة الأساتذة الذين اطروا الندوة  قدموا خلالها  قراءات تحليلية للنموذج التنموي الجديد الهادف إلى تفعيل مسار الجهوية المتقدمة ، وتكريس الاختيار الديمقراطي لبناء المجتمع الحداثي الذي يثمن كل الطاقات، و في طليعتها الطاقات البشرية التي تعتبر مصدر قوة النموذج المغربي وديمومته الاستثنائية، و تناول الأستاذ الحسين اعبوشي أستاذ القانون الدستوري و العلوم السياسية بكلية الحقوق  جامعة القاضي عياض بمراكش ،  من خلالها النموذج التنموي للأقاليم الجنوبية في ضوء الخطب الملكية، محاولا تحديد مضامين الخطب الملكية المتعلقة بالنموذج التنموي الجديد للأقاليم الجنوبية و التركيز على خطاب سادس نونبر 2015 ، أما الأستاذ إدريس أسوكم أستاذ العلوم السياسية بالكلية المتعددة لتخصصات بأسفي فقد أحاط من خلال مداخلته بأسس النموذج التنموي للأقاليم الجنوبية ” المقاربات و التحديات” كما حاول من خلالها وضع مقاربة تحليلية للنموذج التنموي عبر نظريات ومقاربات تتعلق بتنمية المجال الترابي ومدى استجابة هذا النموذج لتطلعات ساكنة الأقاليم الجنوبية، و المساهمة في خلق قطب ترابي قيادي في المنطقة الجنوبية، في حين تطرق الأستاذ محمد الغالي أستاذ العلوم السياسية و القانون الدستوري بكلية الحقوق بمراكش ، من خلال مداخلته إلى أبعاد ورهانات النموذج الترابي التنموي بالأقاليم الجنوبية في ضوء الهندسة الدستورية الجديدة وعن مدى تنزيل طبيعة تلك الهندسة على النموذج التنموي الجديد للأقاليم الجنوبية في إبعاده ورهاناته باعتباره ثروة لا على المستوى المادي ولكن أيضا باعتبار العامل البشري و المعرفي.

الأستاذ مولاي إدريس الإدريسي أستاذ  القانون الدولي و العلاقات الدولية بالكلية المتعددة التخصصات بأسفي، تناول في مداخلته إجابات الجهوية المتقدمة في الخطاب الملكي 06  نونبر 2015و التي قسمها على سبيل الحصر في شقين الأول في الرد على مسألة الوحدة الترابية و الثاني يتعلق بمسألة الثروات الطبيعية للصحراء، أما مداخلة الأستاذ عبد اللطيف بكور أستاذ العلوم السياسية بالكلية المتعددة لتخصصات بأسفي فقد أحاط من خلالها بمفهوم الجهوية المتقدمة كآلية في سبيل إقرار خيار الحكم الذاتي، وأن مباشرة التنزيل لمشروع الجهوية، وانطلاق ورش التنمية في الأقاليم الجنوبية هو الآلية الفعلية و الواقعية لإقرار الحكم الذاتين في حين تحدث الأستاذ إدريس لكريني أستاذ  العلاقات الدولية بكلية الحقوق بمراكش ،  من خلالها عن التنمية و قضية الوحدة الترابية في ضوء مشروع الحكم الذاتي.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى